إنهم فتيةً آمنوا بعشقهم فزادهم رفعه 1من2

اذهب الى الأسفل

إنهم فتيةً آمنوا بعشقهم فزادهم رفعه 1من2

مُساهمة  ابوبكر الصديق في السبت يناير 22, 2011 5:25 am

إذا قيل لك إذهب لقرية ديم أول مره فقبل ان تذهب تنتابك شكوك في غير محلها وذلك لاسم الديم الذي ارتبط في أذهان السودانيين بما يخالف فطرتهم ودينهم ولكن ما تتعدي نقطة تفتيش العوتيب وتقترب رويدا رويدا من السكه حديد حتي تظهر لك قبة الشيخ عبد الرازق أحد أولياء الله فتزول شكوكك ،فتتعدي السكه حديد فتري اإنجازات تدهشك ،مدارس علي مستوي عالين، ثانوي أساس ومركز صحي وصهريج ونادي وأشياء قد أكون نسيتها ولكن ما يدهشك في الامر صغر هذه القرية ،إنه عشق ابنائها لها الذين بذلوا الجهد والمال والوقت والجاه في سبيلها ،ولكن ما هو السر في هذا الحب السرمدي ؟أهي تربية الأجداد أم هي هذه القبة الشامخه وما تركته من بركات أم أنه قرآن الفكي علي طيب الله ثراه أم ...........................اني أراها كلها مجتمعه ماذا ترون وللموضوع بقية
أخوكم بابكر ودعلويه المايقوما

ابوبكر الصديق

المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إنهم فتيةً آمنوا بعشقهم فزادهم رفعه 1من2

مُساهمة  كان زمان في الثلاثاء يناير 25, 2011 11:04 am

[center]أيها الصديق، من أين أتيت ؟؟ كلماتك الشفيفة تنم عن شخص هزه الديم وأثر فيه بشكل أو بآخر .. شخص يود كشف السر في ارتباط أهل ديم أم طريفي بديمهم ...

عزيزي أبوبكر .. أم طريفي هي التي شكلت شخصيات أهلها .. يحكي لنا كبارنا كيف كان الناس يعيشون في أم طريفي الجزيرة ، وكيف كانت ام طريفي أما حنونا تجمع أبنائها وتحتفي بزائريها وضيوفها ..

أبناء أم طريفي رضعوا حبها من نيلها ومن فوح جروفها .. أنا يا أبابكر أبكي كالصغير ساعة الرحيل بنهاية كل إجازة .. الديم بالنسبة لإنسان أم طريفي هو الماضي والحاضر والمستقبل .. إنه جزء مهم للغاية من تاريخي ومن شخصيتي..

ما كتبته أخي أبوبكر يذكرني بعبارة لا يمل أخونا إبراهيم المصطفى من تكرارها "ناس الديم زي المصريين بحبو بلدهم حب شديد" واخونا ابراهيم نفسه ارتبط بالديم وام طريفي وله ذكريات جميلة في تلك الربوع ..

عموما أخي أبابكر حديثك أثار فينا شجونا وأطلق فينا نيرانا أكثر من نيران "البوعزيزي" ..

لدينا حلم كبير أتمنى أن نتعاون جميعا لتحقيقه وهو أن نجعل من الديم قرية نموذجية بمعنى الكلمة .. وهذا الحلم أراه قريبا جدا وبقليل من الجهد وقوة الإرادة بإمكاننا تحقيق هذا الحلم ..

شكرا لك أيها الحبيب على هذه السطور الندية ومتواصلين بإذن الله.

مع كل الود ..
كان زمان.[/
center]

كان زمان

المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 11/10/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى