ومن صحية جروف النيل ... مع الموجه الصباحية

اذهب الى الأسفل

ومن صحية جروف النيل ... مع الموجه الصباحية

مُساهمة  ودابورداء في الخميس فبراير 24, 2011 7:37 am

ما أروعه من صباح ونحن نسير بمحاذاة القيفة في مشرع تاي الله نملأ رئتينا من ريحة الطين ونستنشق عبق الجروف واللوبيا ، وودعباس والضراع وعوض احمد خالد يجران المركب في اتجاه مشرع بريرة فلا بد ان ترمي المركب من مشرع بريرة كي ترسي في نخلة ودالحسين، ورمت المركب، ولكن الميرغني كعادته اتي متأخرا فأضطر ودعباس تحت الحاج البعض ان يعيدها له، فصاح محمد القاسم (إنت يا الميرغني دايما مأخرنا) فرد عليه الميرغني (خلي فصاحتك دي قوم امسك المقداف) فأجابه محمد القاسم (المقاديف بمسكوها الحصين زي ناس فلان وفلان) وودعباس يطوف على الركاب يتحصل (كرامة البحر) وهو يصيح بين الفينة والأخري للذي يمسك بدفة المركب (أرمي ... أشرح)
طافت بخاطري كل تلك الذكريات عندما مررت بام طريفي آخر مرة في طريقي الى حلة عمر، أم طريفي تلك الساحرة والتي جار عليها الزمن وابتلعها النيل فصارت أثرا بعد عين وخبرا بعد مشاهده، فتذكرت ابيات الشاعر الكبير محمد احمد محجوب
دخلت دوحك بعد البين ولهانا .. فذقت فيك من التبريح ألوانا
لقد تآكلت ام طريفي من اطرافها واختفت كل معالمها ، فكأنما تقول كل الذين احبهم وعاشوا على اديمي وأكلوا من خيراتي قد رحلوا فلمن أبقي بعدهم.
لقد حكي لنا جيل الأباء والأجداد الكثير المثير عن الجزيرة ام طريفي ،وكيف انها كانت بؤرة إشعاع ثقافي ومعرفي وديني تهوي اليها الأنفس ويضرب اليها الناس اكباد الإبل من شتي بقاع السودان ومن الدول المجاورة لينهلوا العلم ويحفظوا القرآن في خلوة حاج احمد ودعمر على يد الفكي على ودمحمد احمد وكيف انها كانت كالأم الرؤوم تحتضن الجميع فتعطي بلا حساب وتلف الجميع بحنانها وخيراتها، يأتيها الناس من كل القري المجاورة خماصا فيعودون بطانا،
لم نكن من جيل ام طريفي في عهدها الزاهر ولكننا عاصرنا بعضا من جيل تلك الحقبة’ إنه جيل من طينة خاصة قل ان يجود الزمن بمثلة، جيل تدثر بالمثل العليا والقيم النبيلة، ولأن الإنسان ابن بيئتة فقد طبعت ام طريفي ذلك الجيل ببصمتها وشكلت وجدانة فكان ذلك الجيل كما قال الشاعر:
يذوب من رقة ولكن .... تحفه هالة الجسور
دثارة فاخر السجايا .... وكبرياء القانع الفقير
لقد كان جيلا متفردا ومميزا في كل شئ ، ومن حقهم علينا ان نفرد لهم حيزا كبيرا في منتدانا هذا نعرف الأجيال المعاصرة بهم وبما قدموه من تضحيات وخدمات جليلة لإنسان ام طريفي والمنطقة ككل.

وفيك يا ام طريفي شفت كل (جميل).......



ودابورداء

المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 17/02/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ومن صحية جروف النيل ... مع الموجه الصباحية

مُساهمة  كان زمان في الخميس فبراير 24, 2011 2:12 pm


يا حاتم أولئك الفتية كانوا يسحبون المركب بكل همة وهم يدوسون على أغصان الشوك ويقعون في (الجنابيات) الممتدة على طول المشرع ..يصارعون الأمواج .. يشدون ساعد على المجداف ولسان حالهم يقول "وأقول يا إنت يا أغرق" .. لقد ترجموا هذه الأغنية وجعلوها واقعا قبل أن يصدح بها الراحل مصطفى سيد احمد ..

في ذلك الزمان كان عند الناس مروة ونخوة عجيبة .. المركب نفسها كانت مسرح نيلي متحرك .. أبطاله أمحمد ود القاسم (الديش) وحسن ودرغمان (الرئيس) الله يرحمو و على ود فضل الله (الله يرحمه) والزين (رحمه الله) والعوض ود أحمد و عطا المنان (الله يرحمه) ..
ذلك الزمن كان جميلا لأن الحياة كانت بسيطة .. والرواكيب الصغيرة كانت أكبر من مدن .. تعرف يا حاتم الحياة دي الإنسان بقدر ما يبسطها بقدر ما يستمتع بها .. أي بيت في الحلة كان بيتنا وأي مناسبة في الحلة هي مناسبتنا ما فيش حواجز أبدا ..
نحنا محتاجين نعيد انتاج ذلك الزمان حتى تعرف الأجيال الحالية القيم الجميلة التي كان يعيش عليها الناس في ذلك الزمان وهي التي كانت تهب الناس السعادة والحب والود والإلفة ..

وقول للزمان ارجع يا زمان ..





عدل سابقا من قبل كان زمان في الجمعة فبراير 25, 2011 1:58 pm عدل 1 مرات

كان زمان

المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 11/10/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ومن صحية جروف النيل ... مع الموجه الصباحية

مُساهمة  ابوبكر الصديق في الجمعة فبراير 25, 2011 12:42 pm

لك التحية والله يرضي عنك يا قول جلال يا اب ردا خلها كده علي سجيتها بلا واو وهمزة والله لقد جعلتنا كاننا نعيش تلك اللحظات الطاعمة ولو وجدها منتج لانتج هذا السيناريو الجاهز الي فلم او مسلسل رائع الاحداث عليك الله المركب دي قطعها لينا وشوف لينا الخراتي شايلين فيها شنو والبستلات الاكل الفيها بشنو وبعد ما تقطع وصف لينا ام طريفي ويوم الناس فيها وتعال قاطع بالمركب وما تنسي القنقر وعشاء البهائم سميها يوميات ام طريفي ونحن في انتظارك يا استاذ كل يوم والتاني

ابوبكر الصديق

المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 21/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ومن صحية جروف النيل ... مع الموجه الصباحية

مُساهمة  حسن الحاج في الجمعة مارس 11, 2011 7:37 pm

ياسلا ااام يا حتومـة..ولكان الدوش يعنى تلك الروابى وتفاصيلها..وكانـه يخاطب ام طريفى بعينهـا..ولا الحزن القديم انتي
ولا لون الفرح انتي
ولا الشوق المشيت بيهو
غلبني اقيف
ولا بنتي
ولا التزكار ولا كنتي
ام طريفى طينها عظام اجدادنا ورملها ملح اجسادهم الطاهـرة...كانت مركب المزارعيـة نفحات صباحية مٌشرقة ..ابطالها اهلٌ كرام..والحبيب محمد القاسم من الشخصيات اللطيفة والعرب كانت فى فصاحتها تجعل التفاصيل فى هيئه التوريه والكناية وكان محمد القاسم خبيرا فى التكويـد والاصتلاح الذى اشتهر به اهل ام طريفى دون غيرهم..كان من أول مستعملى كلمة حصان وبط والمصطلحان صناعة ديامية خالصـة ..ياحليل أم طريفى ياأخى وياحزنى على زوال سدرها وصمت قماريهـا المغردة. ولعمرى كانى اسمع نياحها على ام طريفى الا طلال او كما قال شاعر العرب بشار الاعمـى..ناحت مطوقة بباب الطاق

فجرت سوابق دمعك المهراق
طربت إلى أرض الحجاز بحرقة

فشجت فؤاد الهائم المشتاق

حسن الحاج

المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 02/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ومن صحية جروف النيل ... مع الموجه الصباحية

مُساهمة  كان زمان في السبت مارس 12, 2011 11:54 am

يا ابو الحسن أنا الآن قاعد أتخيل في ركزة المركب وقفزة الناس إلى خارجها يد ممسكة ببسلة الفطور والآخرى بالمركوب والعراقي الممرغ بالتراب وبقايا طين المركب معضوض عليه بالسنون .. ثم هرولة خفيفة لصعود القيفة .. تجيك ريحة الزراعة وقطرات الندى مازالت تلثم خدود أزهار الحيضان والتقانت في ذلك الصباح الندي .. تصعد قليلا لتستمع بهديل القمري على غصون أشجار السنط والحراز الشامخة كشموخ ام طريفي .. ومن ثم ينتشر الناس فرادي وجماعات على ارض أم طريفي الخضراء هؤلاء إلى الراس وأولئك إلى الغربية وآخرين إلى جزيرة نمر ..

وقول لي ام طريفي أرجعي زي زمان ..

كان زمان

المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 11/10/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى