حاج الحسن احمد نمر .. ختمي حتي النخاع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حاج الحسن احمد نمر .. ختمي حتي النخاع

مُساهمة  ودأبورداء في الإثنين مايو 20, 2013 4:15 am

كأن عينى لذكراه إذا خطر فيضٌ يسيل على الخدين مدرار
وإن (حاج الحسن) لتأتم الهداة به كأنه علمٌ فى رأسه نارا
انه من المصابيح التي أضاءت سماء ام طريفي ردحا من الزمن، إنه احد اهم اعلام ام طريفي الذين تفتحت اعيننا عليهم ، والذين احبوا ام طريفي وبذلوا الغالي والنفيس و أعطوا ما وسعهم أن يعطوا ورحل بعد أن خلف سيرة عطرة.
فقد كان رحمة الله علية عابدا زاهدا مستقيما تقيا كريما مضيافا متواضعا وفوق كل ذلك فهو.. ختمي حتى النخاع
وقد حباه الله بكاريزما تجبر الجميع على احترامه، وجعلته محبوبا لكل اهالى القرية صغيرهم وكبيرهم، واستطاع بحكمته وحنكته ان يجعل الجميع يلتفون حوله فكانت دارة العامرة هى المأوي لكل ذي حاجة لأن الله اعطاه بسطة في الرزق، فكانت مخازنة ممتلئة من كل صنوف المحاصيل، ومطاميرة تمتلئ حتي تفيض من عيش المقد، أما عن الأنعام فحدث و لاحرج بالإضافة الى الخيول، يضاف الى ذلك كله فإن حاج الحسن من اوائل الناس في ام طريفي الذين بنوا (الصالون) و الذي كان على شكل حرفي (أل) واول من ادخل في ام طريفي كراسي الجلوس المصنوعة من الخشب ومساندها محشوة بالقطن، وسراير الحديد الياي بمراتب القطن، وابواب وشبابيك الخشب بالنملية واول من بني الحمام بحوض الإسمنت، وحفر البئر هذه البئر التي كانت منهلا لكل اهل ام طريفي وكانت لنا معها ذكريات لاتنسي، فمن منا ينسي النشل والدلو والجوز والوجلة، وينسي اجمل وامتع اللحظات حين يجتمع الكبار والصغار نساء ورجالا في الإمسيات عند بئر حاج الحسن لجلب الماء فيتسامرون ويتبادلون النكات والقفشات والضحكات و لا ابالغ حين اقول ان هذه البئر كانت بمثابة منتدي يؤمه الجميع ويقضون فيه امتع اللحطات.
وكان ديوان حاج الحسن دائما عامرا بضيوفه واصدقاءه الذين يأتون من القري المجاورة ويقضون الأيام والليالى في الانس الشفيف والسمر الظريف ولعب الكتشينة فقد كان رحمه الله مولعا بها، ونذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر المصطفي ودالشيخ واحمد ودخليفة والطيب حاج عبد القادر ومحمد خالد بشارة والأرباب عبد الله، كما كانت داره ايضا منتدي لأهل القرية خاصة في الإحتفال بالمناسبات كالمولد النبوي وحولية السيد على الميرغني، ولقد كنا ونحن صغار ننتظر مثل هذه المناسبات بفارع الصبر ففي ذلك الزمن لم تكن المناسبات التي تجمع الناس بهذا القدر من الكثافة الموجودة اليوم ، فكان إجتماع كل اهل القرية بدار حاج الحسن فرصة لنا نحن الصغار للفرح والمرح والأهم الإستمتاع بأكل الفتة والتي كانت تمثل لنا شيئا كبيرا وتغييرا من اكل الكسرة المتواصل الى الرغيف والأرز.
ولأنه ختمي حتي النخاع فقد درج رحمة الله علية على قراءة مولد النبي والذي يسمي الاسرار الربانية بداره كل ليلة اثنين وخميس ، وقد كنت حضورا للعديد من تلك الليالي في ثمانينات القرن الماضي، فقد كان يرسل لى بحكم وجودي وعملي معلما بالقرية، وبحضور عمالقة الختمية في القرية ودالجمري – محمد حسن محمد على – محمد ودالخليفة – نمر احمد نمر – صالح السماني (رحمهم الله جميعا) ومن الإحياء الميرغني والشيخ المجذوب على حسن تاج الدين، وقد كان المولد مقسم لأبواب كل باب يسمي لوح وكل لوح يحكي عن صفه او حدث من احداث سيرة النبي (ص) وقد درج رحمه الله على ان يبدأ القراءة ويختتمها بلوح الدعاء، وكانت هناك الواح تقرا بواسطة اشخاص محددين كلوح ولادة الرسول الذي يقرأه خالنا نمر اما لوح الصفات فكان يقرأ بواسطة خالنا محمد حسن اما ودالجمري فقد كان يحفظ المولد كله عن ظهر قلب وكان لا يحب ان يخطئ احدا في القراءه وويل لمن يخطئ من توبيخ ودالجمري
ولأن ودالخليفة وصالح السماني (رحمهما الله) يملكان اصواتا جميله فكانا دائما يصدحان بالمدائح التي تتخلل المولد ويردد خلفهما كل الحضور ومن اشهر المدائح التي يرددها الناس قصيدة:
يارب بهم وباهلهم عجل بالنصر وبالفرج والتي عادة تفتتح بها قراءة المولد ثم قصيدة مرحبا بالمصطفي والتي يرددها الحضور وهم وقوف ومن ابياتها:
مرحبا بالمصطقي يا مسهلا ... مسهلا في مرحبا في مسهلا
ياجميلا لاح في شمس العلا ... نوره غطي العلا غطي العلا
ثم في نهاية المولد يقرأون البراق وهي قصيدة محببه لدي جمهور الختمية ويقرأونها على موتاهم عند الدفن ومن ابياتها:
عليك اعتمادي دائما كل لحظة بدنياي في الرخيا وكل شدة
وعند حتوفي أرتجيك لموتتي لتحضرني تختم لى بالحسن ختمة
تقر بها عيني اذا الروح تؤخذ
وبرحيل ذلك الجيل الذهبي تراجعت الطريقة الختمية وتوقفت قراءة المولد فقد خلف من بعدهم خلف اضاعوا المولد واضاعوا كل القيم الجميلة والمغازي الرائعة التي كان يجسدها إحياء تلك الليالى التي كانت تقوي اواصر المحبة والتلاحم والتضامن بين سكان ام طريفي بغض النظر عن اتفاقنا او اختلافنا على مضامينها.
وبعد ان كانت دار حاج الحسن عامرة بالذكر وسيرة الرسول، إنطفأ بريقها وخبا نورها وخفت شعاعها .
الا رحمك الله رحمة واسعة خالنا حاج الحسن بقدر ما بذلت واعطيت لأم طريفي، ونسأل الله ان ينزلك الفردوس الأعلى وان يكتب لك كل ذلك في صحائف حسناتك.






ودأبورداء

المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 17/06/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى