الماشمه ريحة الدعاش ماعاش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الماشمه ريحة الدعاش ماعاش

مُساهمة  ابوبكر الفكى في الثلاثاء مايو 31, 2011 7:11 am

والله الليله اليوم ده سخانه عجيبه خلاس ، دي سخانة مطر السحاب ده سحاب مطر الليله تلاته في الضراع يازول انت ماعندك شغله ده تداخل فصول ساكت الليله عشره في الهكعه. الكلام هدومي البلبلتهن ديل عاين الهواء الشال ده .ياولد الحق اخوانك ديل ادلوا علي مشرع بريره مشوا اجيبولن غنم. يامطيره صبي لينه مابتجي مطر عان الهواء ده بفركشه القالك منو عاين الحمام ماطار. هي الحقوا الحريم ديك ماشات ناس ود ابريده اجيبنلهن حطب. اناس نعل ماعندكم عوجه بيوتكم نعل ماصبن.لالا نحمد الله بسيطه بس الدروه ديك صبت. الماشمه ريحة الدعاش ماعاش.ارحكم نشوف حيطة ناس رمته المطر .قالوا الحريم زرتن المطر جنب ناس نمر، ياولد تعالوا هنا افتحوا المجرا ده . هي عان سيل ناس صالح جه. ارحكم نسوي القبب، ياخ انا مرسل الفرن ارحكا معاي ونجي . يمه مالقينا عيش الليله ماشتغلوا قالوا الحطب لين، اسويلكم لقمه بي موية وزيت اي سويها. اجر اجر ارح نسوي البيوت المطر تاني بتصب تاني مابتصب عاين الوان الطيف ماظهرن. انه الريف البساطة والمعني الحقيقي للاشياء وروعة الاقبال علي الحياة في فصل الخريف فأنه من احب الفصول الي نفسي.رغم التوجس والخوف قبل هطول المطر، ولكن مجرد انتهائها فهنا تبداء حياة جديده وكأننا ولدنا من جديد.فأول من تطأ قدمك خارج المنزل يبد الضجيج عاليا نتيجة لصداء الصوت مع المياة فكأنها صرخة الميلاد الاولي.صدق سبحانة وتعالي في قولهSadوجعلنا من الماء كل شيئ حي) ففيه تكون حياة جديده ينبت الزرع ويحي الضرع وتسمو المشاعر والاحاسيس فما نقوم به من اعمال الصبي من لعب ولهو وحتي مانصنعه من ادوات لعب فأنه انعكاس لجمال انفسنا وصفاء اذهاننا حتي اغاريد الطيور وحتي عواء الكلاب يكون له شكل مختلف حقا انها لحياة اخري. ويكون التواصل هو عنوانا للخريف ففيه يبداء الناس بالسؤال عن احوال البعض جيرة واهل حتي ولو افترقوا لسويعات. ويكون التعاون فيه في اعلي قممه ابتداء من فتح المجاري ومن ثم التشارك في الوجبات.ولكن كل ذلك تستطيع ان تستمتع به وتتذوق طعم لذته الا وانت في ديم ام طريفي فاللخريف هنا طعم ولون ورائحه خاصه ونكه فريده نكهة شاي مقنن. لانو الديم عااااااااااااااااالم جميل. والماشمه ريحة الدعاش ماعاش.

ابوبكر الفكى

المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 20/02/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الماشمه ريحة الدعاش ماعاش

مُساهمة  كان زمان في الثلاثاء مايو 31, 2011 3:03 pm


الدعاش .. وما أدراك ما الدعاش .. الخريف .. وما أدراك ما الخريف ..

تعرف يا بكر في حاجات كدا في بلدنا ما بتلقاها في أي بلد تانية .. "ريحة الدعاش" حتى أحلى العطور التي أنتجتها أشهر بيوتات العطور الباريسية لا تضاهيها .. لأنها طبيعية Natural، لم تخالطها الكحول ولا المواد المضافة .. وشبيهتها فقط ريحة الجروف في الليل الهادي ..

في زمان مضى كنا نقيم الرحلات في موسم الخريف وكانت ساحات القرية والساحات فوق شريط السكة حديد تكتسي بالخضرة والجمال .. نجمع أدوات الرحلة من بيوتنا .. الحلل ، شوية الزيت والملح ، وشاي الحليب المقنن (شاي الغنامة) نحلب غنم الحلة البرعن بي فوق للسكة .. ولحم طير مما يشتهون (قمري ودباس وبيوضي وخدوري) ..

وأروع ما في الأمر عندما يسيل خور العواتيب وينقطع الطريق (زمان ما فيش كباري) فتجد اللواري والبصات تقف أرتالا على الضفتين الغربية والشرقية باليومين والثلاثة .. انتظارا لانحسار المياه وللسائق الماهر الذي يقوم (بفتح الخور) .. وفي اليوم داك السواق البفتح الخور بيكون كل الجرايد المحلية كتبت عنو (وكالة العواتيب للأنباء ووكالة العامراب والقتورة ومزق News (طبعا مافيش MBC ولا Jazeera) .. ومن السواقين المهرة في ذلك الزمان (اب قرصة و أب اصبع وحسن حمور) ..

ويا بكر الزمن كان مبتسم والليالي جميلة حالمة ..
كانت الأيام بتمضي حلوة ريانة ومسالمة ..

وقول للخريف ارجع يا زمان.
مع كل الود

Abu Basma
Jeddah - 31 May 2011



كان زمان

المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 11/10/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى