زواج نجلي محمد الحسن .. التاريخ يعيد نفسه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

زواج نجلي محمد الحسن .. التاريخ يعيد نفسه

مُساهمة  ودابورداء في الخميس مايو 05, 2011 8:30 am

يا ريتني لو اقدر اعيد .. لحظات من الماضي البعيد
وأهدي الزمان كل الحنان .. وأكتب لعمري ربيع جديد
لكن رجعت وقلت .. ما بفيدني احلم ما بفيد
كلمات رائعة النظم عندما نستمع اليها من الفنان عثمان مصطفي توقد فينا مجامر الحنين ويصحو هشيم الذكريات، نتذكر تلك اللحظات الرائعات التي عشناها في ذلك الزمن الهانئ الذي راح وانقضي ولم يبقي منه سوي ذكري حزينة انطوت في مؤخرة الخاطر المكسور
إن اجترار تلك الذكريات يعطينا شيئا من الراحة، فالحياة اصبحت مليئة بالجراجات، لذلك اصبحت الذكريات هي الملاذ والمتكأ الدافي الذي نستريح فيه من رهق الحياة وآلامها، ونستمد منها التفاؤل والأمل لمواصلة مشوار الحياة.

لقد أعادني زواج احمد والفكي محمد الحسن الى البوم ذكرياتي افتش فيه عن صور قديمة مختزنة في الذاكرة واعقد المقارنة ما بين زواج الأب في اواخر السبعينات والأبناء في العقد الثاني من الألفية الثانية فوجدت بعضا من القواسم المشتركة والصور المتطابقة والمواقف المتكررة.
لقد كان القاسم المشترك الأعظم هو ذلك الفرح الطاغي والحضور الكثيف الذي غلب على كلتا المناسبتين،
ومن أجمل الصور ان بعض اولئك الذين شاركوا وابتهجوا وعرضوا (وهججوا) في زواج محمد الحسن شكلوا حضورا قويا وابتهجوا مع ابناءه.
ولما كانت اغنية (الله فوق مدني .. يا شباب مدني) هي الأغنية الأكثر ترديدا في مناسبة محمد الحسن، فإن شباب مدني بشحمه ولحمة كان حضورا في مناسبة الأبناء.
ثم هي في صورة الفنان الرائع خليفة على صالح الذي احي الحفلات في زواج محمد الحسن يتكرر المشهد ونحن نشهد الفكي عبد الحي ابن اخ خليفة على صالح وهو يحي حفل الأبناء،
ومن اكثر المشاهد روعة منظر عبد المنعم ودعلوب وابتسامة عريضة ترتسم على شفاهه وهو يتفاعل مع الغناء ويكاد يطير من البهجة والفرح، هذا المشهد ذكرني بمشهد مماثل حدث في زواج محمد الحسن ، من منكم يذكر عجاج الذي كان يعمل بالبيارة في اواخر السبعينات لن انسي منظره في صبحية محمد الحسن بغابة بريرة وهو يتفاعل ايضا مع غناء خليفة على صالح ووصل درجة من النشوي جعلتة ينضم الى كورس خليفة يردد معهم الغناء في ذلك الحفل الجميل.
جعل الله ايامنا كلها افراح وليالى ملاح تغمرنا بالبهجة والسعادة وتنتشلنا من أمواج الحياة العاتية التي تتقاذفنا همومها وألامها، ونسأل الله الا يجعل لنا عازبا الا زوجه، ولا مسافرا الا رد غربته خاصة اخونا كبير العزابه حسن الحاج الذي نخشي عليه من تلك المدن التي تنوم وتصحي على مخدات الطرب ... ان تؤخر عودته وزواجه، وأعجب لإنسان يعيش في بلاد تموت من البرد حيتانها وهو لا زال عزابي!!!

وما فضل شئ غير ذكرياتي
فيها اكتب أغنياتي ....

ودابورداء

المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 17/02/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زواج نجلي محمد الحسن .. التاريخ يعيد نفسه

مُساهمة  كان زمان في الخميس مايو 05, 2011 12:36 pm

شكرا يا حاتم على هذه المقاربات بمناسبة (تأهيل) أحمد والفكي رغم اختلاف الزمن والأجيال .. لقد مر الزمن سريعا يا حاتم ولم يبق في الخاطر إلى تلكم الذكريات الصادقة الجميلة ..

وينو الدريب الكان مشيناهو .. هكذا استهل خليفة حفلة زواج محمد الحسن .. أتذكر خليفة على صالح ومن تحته يجلس على كرسيين متقابلين قسم السيد ود الحمري على الطبلة وسليمان طفار على الايقاع .. ومن خلفه وقوفاً السر البعيو وكمال ود الحمري وعلي الحلاق .. إني أرى الصورة أمامي الآن والشخوص وجها لوجه .. نعم يا حاتم تمر الايام وتبقى بعض الملامح من ماضي الذكريات ...

في العام 1978م تقاطر الأهل والأقارب والأصدقاء من كل فج ليشهدوا زواج الأخ محمد الحسن محمد أحمد .. الزمان كان صعبا في ملامحه لكن القلوب كانت ندية خضراء .. آآآه يا حاتم .. الذاكرة الآن تستعرض شريطا من الذكريات.. شخوص مروا في حياتنا، بعضهم رحل من هذه الفانية والبعض رافقنا رحلة الحياة والبعض الآخر فرقت بيننا وبينه السبل ، ترى أين هم الآن وماذا فعل بهم الزمن ..

عفوا الآن رن جرس الباب .. بسمة تفتح الباب .. القادم هم جدك قيس وماريا وصفا وهديل جاءوا ليسمروا معنا هذا المساء .. لكنه بالقطع سوف لن يكون سمراً تحت ضوء القمر وفوق تلك الرمال الذهبية ..

ويا رمال حلتنا زولاً كان بآنسك يا حليلو .. فات رحل من بلدوا روح فاتلو لي دار ماها هيلو ..

راجع ليكم ..
وقول للزمان ارجع يا زمان.




عدل سابقا من قبل كان زمان في السبت مايو 07, 2011 11:11 am عدل 1 مرات

كان زمان

المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 11/10/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زواج نجلي محمد الحسن .. التاريخ يعيد نفسه

مُساهمة  كان زمان في الجمعة مايو 06, 2011 2:05 am


ولأجيال الفيس بوك والتويتر والمويايل نقدم مقارنات بين عرس الأخ محمد الحسن محمد أحمد وعرس نجليه أحمد والفكي :

* في عرس محمد الحسن بدأت مراسم العرس منذ زمن مبكر بما يعرف (بالقيدومة) حيث أقيمت الحفلات الدكاكينية التي يجتمع فيها كل أهل الفريق والقرية. وأذكر من أغاني تلك القيدومات : الديزل قام حلي بي والله شايل ناس ببقو لي - قلابة قلابة ووب أنا شقاوة العذابة جنبنا - وأنا بساعد الطلبة أبقى كرسي أو كنبة - والليلة وين أنا البالعصر مرورو ... إلخ.

* في عرس محمد الحسن بدأت الإستعدادات للعرس بجلب الحطب من الوعرة (الخلا) ومن غابة العواتيب، فكانت تجلب كتل الأشجار الكبيرة الحجم على ظهر لوري ودجلي ومن بعد ذلك يتم تكسيرها بالفؤوس قطعا صغيرة لزوم الطبيخ والعواسة ، وقد كان أهلنا ناس الغرب بارعين في هذه المهمة وهم أهل مروءة وشدة لا حدود لها .. أما الآن فصناعة الطعام تتم على ألسنة لهب البوتاجازات والغاز ..

* في عرس محمد الحسن كان يتم جلب الماء من البير بالجوز لملء البراميل للطبيخ وغسيل الأواني، وهناك مجموعة من الشباب متخصصة في (مسك الوسرة) أي النشل من البير وآخرين لحمل الجيزان إلى مكان المناسبة. أما الآن فصنابير المياه داخل البيوت وتوصيلات المياه في كل حوش ..

* في عرس محمد الحسن كانت مياه الشرب تحفظ في الأزيار الكبيرة والسقوة (إنا كبير يصنع من جلد البقر)، أما الآن فمياه الشرب تحفظ في حافظات المياه (الثرامس) وألواح الثلج تسبح داخلها كاللؤلوء المنثور ..

* في عرس محمد الحسن كانت الموضة في لبس البنات (الماكسي) وهو فستان طويل ضيق من الأعلى وواسع وفضفاض من الوسط حتى أسفل الرجلين .. أما الآن فالموضة في لبس البنات هي الاسكيرتات المشدودة والبلايز المحذقة والسيستم والتونيكا وحبيبي شطفني !!!..

* في ذلك الزمان كانت المعاكسات (سنة .. حول يا الشول .. وين يا تتي) أما الآن فالمعاكسات تتم باستخدام أحدث أجهزة الموبايل عن طريق البلو توث ورسائل الـ SMS.

* في ذلك الزمان تتم زفة العريس عن طريق (السيرة)، يذهب الناس راجلين إلى أهل العروس والأغاني مدورة والزغاريد تسوي جوووووو .. أما الآن فالعروس تزف داخل السيارات اليابانية والكورية مكيفة الهواء .

* في ذلك الزمان كان طعام الدعوة يتكون من ثلاثة إلى أربع أصناف من الطبيخ بالإضافة إلى صحن مملوء باللحمة الفلت وآخر للسلطة ، وتكون هذه الصحون محاطة بطرقات من الكسرة الملفوفة بعناية فوق الصينية ومن فوقها تنثر قطع من الرغيف المدور .. أما الآن فالموضوع فيه ضلع وفراخ وكوكتيل ومكرونات وسلطات وبطاطس مهروسة (على قول أخونا عباس الدقر) .. والكسرة التي كانت أساسية أصبحت الآن في صفوف الاحتياطي!!

* الشاي .. وما أدراك ما الشاي .. دا شغل البنات .. والونسة الدقاقة .. في ذلك الزمان كم هو محظوظ من يفوز بتقديم خدمة الشاي وكذلك خدمة التحلية لأنها فرصة للاقتراب من الجنس اللطيف (ودالحاج يا معلم ) .. أما الآن فست الشاي تجئ بكامل معداتها وأدواتها لصناعة الشاي، لأن الشابات مشغولات ومش فاضيات، الكل مشغول بالتسريح والتحذيق و(المكوجة).. بين الفينة والأخرى يتحسسن موبايلاتهن لقراءة الـ SMSs أو لإجراء مكالمة زائفة أو استعراض الصور والملفات المخزنة في ذاكرة الموبايل أو الدخول على أصدقاء الفسبكة ..

* في ذلك الزمان كانت الحفلات تقام على ضوء الرتائن التي توضع فوق ترابيز عالية وتوزع بانتظام على أركان الحوش، وهي كانت تحتاج من آن لأخر لشحنها بالهواء عندما يخفت نورها (أدها هوا .. أدها إبرة "هكذا كانت لغة الرتائن") .. وهي مصدر هام للحرارة يستخدمه المدخنين لإشعال السجائر خاصة ذلك النوع من ماركة البرنجي ( برنوجي ..انفش .. السجارة قصبة والقطر مدور) .. أما الآن فحفلات الأعراس تقام تحت الأضواء الكاشفة عن طريق الكهرباء الواردة من سد مروي في بلاد الشايقية ..

* مكبرات الصوت التي كانت تستخدم في الحفلات كانت كالأبواق وهي تستخدم الآن لتكبير الصوت فوف المساجد، أما الآن فأجهزة الساوند سيستم Sound System تأتيك بالصوت نقيا خاليا من أي شوائب تغري حتى أصحاب الأصوات المتواضعة بتقديم فاصل من الغناء ..

* ناس الخرطوم كانوا يأتوا للمناسبات على ظهور اللواري والبصات البدفورد يقطعون الفيافي والأودية والدقداق أما الآن فالبصات السياحية المكيفة والحافلات بالإضافة للعربات الخاصة شئ أكسنات وشئ كورولات وشئ لانسرات وشئ كامريهات وشئ متسوبيشيهات وشئ آي تنات ، وعن طريق التحدي المسفلت تجد نفسك خلال أقل من ساعتين قبالة مدارس زين عالمٌ جميل على قول إبنتي بسمة ..

في ظني أن المعاناة هي التي تصنع الأشياء الجميلة .. وهي التي تصنع المواقف والأحداث التي تخلد في الذاكرة .. ورغم أن ظروف الحياة كانت صعبة للغاية والمعاناة كثيرة في غابر الأيام لكن القلوب كانت خضراء ندية والمروءة متوفرة والنوايا زي الحليب ..

ولا يفوتنا أن نعيد التهنئة مثنى وثلاث ورباع للأخوين محمد الحسن محمد وجازية حاج الحسن بزواج نجليهما وعقبل بكري وعمر ونفيسة (بس أوعى تفوتونا) المرة دي سامحناكم .. هذا إن كان في العمر بقية وربنا مد في الأيام..

وعلى قول فكي الشيخ : الكوكتيل دا مرييييييييييييييييييه (مريح) خلاس ..

وقول للزمان أرجع يا زمان .


كان زمان

المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 11/10/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زواج نجلي محمد الحسن .. التاريخ يعيد نفسه

مُساهمة  حسن الحاج في السبت مايو 07, 2011 9:24 pm

لاخوان حتومـة وأبوبسـمة..السلام والتحايا وكثير جـدا جـدا من الاشواق ..ياأخوانــا انتو مالكم عاوزننا نقطع تذكرة وننزل البلد هسع...اولا التهانى والتبريكات للعريسين الاعـزاء..وجد المناسبة كانت حقا جـديرة بالحضور لكن انعل ابو الغربة ياأخى...مما لاشك فيه كانت لمة مامنظوووور مثيلة والحضور كان استسنائيا..وايه الدنيا غير لمة ناس فى خير..واللمة فى الديم لها مذاق خاص جـدا ...نكتة من أحمد الدينكاوى وأخرى من سالم الحسن وتعليقة عليهما من السر حاج الحسن ..ومسامرة فى شأن الديم مابين العبيد وحتومة والسر الحاج وود الفكى وعمى صالح وحاج الميرغنى يراغبان وهما مبتسمان..وحسين الطيب تسمع لصوتة الابح وهو يتداخل مداعبا...واللمة تعيد لقلوب ام طريفى الطيبة ووجدانها العامـر بريقا عابرا من ايامها الخوالى..زمن الزمن الزين..وتعيد فيها ذكرى نسور سافرت..واللمة فى الديم لا تكون فقط اكل وشرب ولكنها تحمل معها معانى وشجن ولان الديم عتيق معتق لمة نجلى ود الفكى احيت فى وجداننا زواج والديهما المناسبة العالقة فى اذهان كل من حضروهـا فى زمنها الزين..ورجعت فينا زمن المدور ووينو الدريب الكان مشيناهو ..والاخوان حتومة وأبوبسمة الهى يديهم كل صحة وعافية دائما لا يخاطبوا الا وجداننا ..اشركونا الفرحـة ومرت حروفهم الصادقة نسمة باااردة وأطفأت الكثير من هجيرلاشوقنا الهادر..وياحتومة الحيتان زاااتها راسها إملا فيها...لعله قيام حسين ود رغمان عليه الرحمــة...تحياتنا وأشواقنا ونراكم قريبا بإذن الله وياقول الجماعة زمان فى الكورة لحق الطـوة.

حسن الحاج

المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 02/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زواج نجلي محمد الحسن .. التاريخ يعيد نفسه

مُساهمة  كان زمان في الأحد مايو 08, 2011 3:23 pm


دكتووووووور .. فينك يا راجل .. الشوق بحر مختار عديييييل كدا ..
طبعا يا حسن أهم ما يميز الأخ حاتم هو استفزازنا وتحريضنا بهكذا مواضيع، وذلك بضربه على أوتار حساسة توقظ فينا أشياء كثيرة من ذكريات الزمن الجميل، مما يجعلنا لا نقوى على المقاومة (وكيف حا نقدر) فنمد أشرعتنا ونبحر بعيدا لاستدعاء كل ما هو رائع وجميل ..

قبل قليل كنا مع ناس جدك قيس نشاهد شريط حفلة حنة العريس أحمد محمد الحسن في مدني (أريتو سبروقك نان) .. مدني كانت حضورا وجامعة الجزيرة كانت في الطليعة .. شباب الديم هم الآخرين سجلوا حضورا أنيقا وعماتك جازية والسيدة وعواطف وكذلك عماتك بنات محمد احمد آخر هجيج.. أما نجم الحفلة فكان عمك السر حاج الحسن، فقد تجلى وأبهر وقدم تابلوهات رائعة .. الشريط يحكي عن حالة فرح حقيقية عاشها الأهل هناك، وكم كنا نتمنى أن نكون حضورا، لكنها المهاجر كثيرا ما تفوت علينا لحظات جميلات كهذه ..

وزي ما قلت يا حسن "إيه تكون الدنيا غير لمة ناس في خير" .. ولعمري إن لحظات الفرح قليلة في هذه الدنيا، وعندما تأتي يجب نسعد بها وأن نحاول إيقاف قطار الحياة اللاهث لهنيهات نستريح عندها ونجمع أنفاسنا ..

إني أحلم بأن نعود يا حسن لمرابع أنسنا ومهد طفولتنا ومراتع صبانا لنشتم رائحة ذلك الزمن الجميل .. وبما أنه من الصعب استنساخ ما مضى من خالي الأيام .. لكن مجرد محاولة إعادة إنتاج جزء من صدق الماضي كفيل بأن يبعث في الناس أملاً ورجاء وتمنى ..

وقول للزمان ارجع يا زمان.
Abu Basma
جدة - 8 مايو 2011م

كان زمان

المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 11/10/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زواج نجلي محمد الحسن .. التاريخ يعيد نفسه

مُساهمة  كان زمان في الأربعاء مايو 11, 2011 11:26 am


نسيت أقولك يا حسن .. متى كانت آخر مرة شاهدت فيها عمك جعفر بابكر وهو يعرض نص الدارة ؟
شخصيا آخر مرة شاهدت فيها جعفر وهو يشارك في العام 1993م في مناسبة زواج السر الحاج والسر أحمد خليفة!!!
في حفلة حنة أولاد محمد الحسن في مدني عرض جعفر بابكر كما لم يعرض من قبل .. عماتك بنات محمد أحمد هجيج وزغاريد تسوي في الجووووووو ..
السر حاج الحسن قدم تابلوهات كتلك التي كان يقدمها نجم أهلي مدني والهلال السابق محي الدين الديبة في زمنه ..

وعود لينا يا ليل الفرح ..
وقول للزمان ارجع يا زمان ..


كان زمان

المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 11/10/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد من نجات عبد الرازق

مُساهمة  هدل في الإثنين مايو 30, 2011 7:45 am

صحيح والله أيام يازمان يبكي وأتحسر عليك ... ومابقول العشنا كان .. فعلاً أم طريفي للأمس واليوم والغد إنشاء الله بكل مافيه من أمنيات صادقة بأن يكون غدنا خير من أمسنا ...
فقد أعدتم لنا ياأبو مئآب ويا أبو بسمة ذكريات كاد أن يغطيها ضباب الغربة ... وبعد الناس رغم قرب القلوب ...
فالتحيــــــــــة الخالصة لديم أم طريفي العزة والمشاعر الصادقة والأمنيات العذبة بأن يعيد التاريخ نفسه دائماً بأحلى المناسبات ......
نجاة عبد الرازق
30 - 5 - 2011
الرياض

هدل

المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 01/12/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زواج نجلي محمد الحسن .. التاريخ يعيد نفسه

مُساهمة  كان زمان في الإثنين مايو 30, 2011 12:12 pm



هدل (سمش) ونجاة عبدالرازق (سخصياً) ..

أتاريني أنا أقول ساحات أم طريفي الليلة منورة كدا ليه ..

يا بنتي أخواني وأخواتي الآتيات من بعيد، بعد نادى عليهن منادي ام طريفي الجميل ..
حضوركن الأنيق زاد أم طريفي ألقاً وبهاء .. وجعلنا نفرح بأن ام طريفي إلى عمار بإذن الله ..

ساحات ام طريفي هي صفحة من الرمال البيضاء نسجل عليها ماضي الذكريات وخالي الأيام .. وعليها نسطر الكلمات لزمن آت ، نأمل أن يكون رائعا وجميلا ..

هذه الساحة لكن أيتها العزيزات ، فأرجو أن لا تطيلن البعاد وأن تأتن بالصغار كذلك ليألفوا مراتع طفولة وصبا آبائهم وأمهاتهم ..

ومن جدة غير لكن الود والسلام مثني وثلاث ورباع في رياض الخير ..

وقولن للزمان ارجع يا زمان ..

مع كل الود ..
Abu Basma
Jed. 30/05/2011




كان زمان

المساهمات : 111
تاريخ التسجيل : 11/10/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى